التخطي إلى المحتوى

صرح الدكتور طارق شوقي، وزير التعليم، بأن ثروة مصر الأساسية هي الثروة البشرية، فعند الاستثمار الصحيح لها يمكن في ذلك الوقت فتح موضوع تقدم مصر في عدة مجالات، حيث أن مصر لا تتحمل الكثير من الشهادات بدون مهارة أكثر من قلة الخبرات المتواجدة في مصر في الوقت الحالي، حيث تسعى وزارة التعليم إلى تخريج طالب ذو مهارة حقيقة، حتى تستطيع مصر من منافسة الدول الصناعية بدون تطوير في التعليم الفني.

وزير التعليم يؤكد على ضرورة أكتساب الطالب المهارة الحقيقية

حيث هدف الوزارة هو أن يتمكن العامل المصري من العمل في الدول الخارجية من اليابان وألمانيا، كما أشار عن حالة لجوء أغلب أولياء الأمور إلى الدروس الخصوصية، وسعي الطلاب إلى نشر الامتحانات والغش خلال امتحانات الثانوية العامة من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، لذلك تتجه الدولة إلى تغيير معايير الجودة والتعليم في الثانوية العامة والتعليم الفني.

كما دعا وزير التعليم الأهالي إلى إعادة النظر في الاهتمام بدرجات الطالب على حساب تعليم الطالب المهارات التي تمنحه مستقبل أفضل، حيث تمنحه المهارة التي تمكنه الخوض في سوق العمل بعد تخرجه من المكان المناسب له والمتأقلم مع مهاراته وتعليمه وتفكيره، كما تسعى وزارة التعليم إلى التنسيق مع الشريك الأجنبي لضمان جودة مهارات الطلاب كما يضمن للطالب بعد تخرجه الحصول على فرصة عمل داخل مصر أو خارج مصر، بعد اكتساب الطالب المهارة والخبرة الحقيقة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *